صحيفة الاتحاد الرياضي المنستيري ..اوت..التحدي..۩۞۩

اذهب الى الأسفل

صحيفة الاتحاد الرياضي المنستيري ..اوت..التحدي..۩۞۩

مُساهمة  Admin في الجمعة أغسطس 01, 2008 6:17 pm

على بركة الله وبعونه نفتح


تاريخ الاتحاد الرياضي المنستيري
روسبينا ثم الاتحاد ونتائج جيّدة في السلة منذ 1958
في المنستير انطلقت فكرة بعث جمعية رياضية بمدرسة «فرنكو اراب» عام 1917 لتتدعم بصفة جدية عام 1922 بعد ان وضعت الحرب العالمية الاولى اوزارها، ثم تأسست اول شركة رياضية في المنستير وهي «روسبينا سبور» يوم 17 مارس 1923 ويترأس مجلس ادارتها جوزيف كلفاطي وتعيين فيكتور تميم مديرا رياضيا لها للاشراف على ممارسة رياضات مختلفة منها كرة القدم والرماية بزيّ أبيض موشح بنجمة زرقاء على الجهة اليسرى من الصدر نصفه ابيض ونصفه احمر مع وجود هلال ازرق.
لاعبون في الذاكرة
تواصل نشاط «روسبينا سبور» طيلة عقدين من الزمن من 1923 الى 1942 بلاعبين خالدين في الذاكرة نذكر منهم:
الحارس حسين رحيم والمنجي المبروك ومحمد صالح الشاذلي والصادق علاّق والاطرش علاق وسعيد الساقجي وعلى الورداني شملة ومحمد صالح الصيادي والهادي بورقيبة وحسين غديرة وحمادي قويدر وعلى الماي ـ ومحمود غيلان وفرج جعفر والحلاس بوسعيد ومحمد بسباس والطاهر نويرة وصالح البنزرتي والدهماني بوزقرو وصالح بنجنات ومصطفى بنجنات ـ والنوري المرشاوي واحمد ترجمان وحسن الباجي والمختار الزميط ـ وجعفر الحمندي وعمر زيّانة وفتح الله الدرويش وصالح التليلي ـ وعلي بوعيطة ومحسن ديباج وحسن الحلاّرة وبوراوي السوسي ـ والصادق السوسي وفرج الهمامي وحمادي الباجي ومنصور السخيري ـ وفرج التومي.
كما ضمت «روسبينا» لاعبين فرنسيين وايطاليين .
ميلاد الاتحاد المنستيري
لتوحيد الصفوف ومقاومة المستعمر والإلتفاف حول جمعية واحدة تم الاتفاق على ضم الشركات الرياضية المتواجدة وهي «روسبينا سبور» و«نادي التنس بالمنستير» و«نادي الكرة الحديدية بالمنستير» واحداث جمعية واحدة تحت اسم «الاتحاد الرياضي المنستيري» وذلك يوم السبت 13 جوان 1942 «بقرار من كاتب عام للحكومة انذاك جان بينوش وقد أسندت رئاسته الى جورج رمبي.
اذا احدث الاتحاد الرياضي المنستيري على انقاض روسبينا سبور وهو امتداد طبيعي لها بعد تحويل الاموال من الشركات الرياضية الثلاثة المنحلة وقدرها 5035 فرنكا لتصبح ميزانية الاتحاد عام 1942، 10 الاف فرنكا وتحوّل اللاعبون الى الفريق الجديد «الاتحاد» بزيّ مميز باللونين الابيض والازرق للاشارة الى بيض الرمال والبحر في المنستير.
من الغدير الى الخروبة
بعد ان تخلى الجيش الفرنسي في اواخر الثلاثينات عن ملعب الغدير تم تحسينه واستغلاله لممارسة كرة القدم وهو ملعب يطل على ضفاف البحر بالطريق الرابطة بين المنستير وخنيس ثم التجأ الرياضيون الى استغلال ملعب «المندرة» في زمن استفحلت فيه الحرب العالمية الثانية وتواجدت فيه قوى المحور بالمنستير ليتعطل النشاط الرياضي الرسمي من افريل 1942 الى جانفي 1944 ثم احداث ملعب جديد يتماشى وطموحات الرياضيين بالخروبة اطلق عليه اسم مصطفى بنجنات الذي كان لاعبا ومسيّرا ومناضلا وهو اول من ادخل الحركات الجماعية في المنستير وهو ما جعل المستعمر الفرنسي ينفذ صبره بعد ان يئس من استمالته نحوه فتم قتله واستشهاده رفقة مجموعة من رفاقه يوم 31 اوت 1953. وقد تمت اعادة تهيئة ملعب بنجنات وتوسعته استعدادا لاحتضان كأس افريقيا للأمم 2004.
التشكيلة الاولى
في حراسة المرمى: حسين رحيم وبن عيسى المهدوي.
في الدفاع: علي ماي، سالم حرز اللّه، حمادي الباجي، مصطفى بنجنات.
في الوسط: حسن الحلارة، عمر زيّانة، ناجي قلّة، محمد عاشور، الدهماك بوزقرو، مختار الزميط، الطيب المستيري، يوسف بنجنات، الحلاس بوسعيد، دي كوك.
في الهجوم: امارو، الحبيب الصفاقسي، محمد جعفر الحمندي، محمد بسباس، محمد صالح الشاذلي.
(1945) سنة قياسية
مباشرة اثر انتهاء الحرب العالمية الثانية تكثف النشاط الرياضي في الجمعية وتضاعف عدد اللاعبين ليبلغ 100 لاعبا بين اواسط وأكابر سنة 1945 وهي تعتبر سنة قياسية ايضا من حيث تعزيز الموارد المالية التي بلغت لاول مرة 82 ألف فرنكا مقابل 60 ألف فرنك فقط كمصاريف وقد حققت مباراة الدربي بين الاتحاد والنجم الساحلي والتي دارت يوم 10 فيفري 1945 ما قدره 1346 فرنكا في حين لم تتجاوز مداخيل مباراة الاتحاد والمكارم والتي دارت يوم 10 نوفمبر 1945 ما قدره: 820 فرنكا.
نخوة واعتزاز
في الخمسينات أثمرت مجهودات المسيّرين دعما هاما لخزينة الجمعية حيث تم طبع شعار للجمعيّة لأوّل مرّة وبيعه لجني 7 آلاف فرنك، ثم طبع وبيع اليوميات وتنظيم الحفلات الى أن جاء استقلال تونس والشعور بنخوة الوطنية فتضاعفت الهبات وتدعّمت الموارد وهو ما زاد في حماس اللاعبين وحفزهم على مزيد البذل والعطاء فكان الصعود الباهر من القسم الرابع الى القسم الوطني لأول مرّة في موسم (1961 ـ 1962) والمكوث به لمدّة 10 مواسم منها سنتان فقط بالقسم الثاني (من 1964 الى 1966).
المنعرج
موسم (1979 ـ 1980) شهد نقلة نوعيّة في التسيير لتهبّ ريح شبه الاحتراف على الفريق وتمكين اللاعبين من امتيازات هامة لكنها بقيت رهينة توفر الماديات رغم تطوّر الميزانية من 30 الى 120 الف دينار. وقد تم احداث كتابة قارّة في النادي ومنح استقلاليّة التصرّف للفروع وانتداب اللاعبين لتحقيق أهداف واضحة على المستويين العاجل والآجل طبقا لبرنامج عمل دقيق من الهيئة المديرة برئاسة الدكتور محمد الماي. كما يعتبر موسم (1997 ـ 1998) موسم استكمال المنعرج برئاسة زهير الشاوش الذي كرّس سياسة الاحتراف تماشيا مع التوجهات الجديدة للرياضة التونسية.
رؤساء الإتحاد
تداول على دفة تسيير الجمعية 20 رئيسا من بينهم 5 فرنسيين و15 تونسيا ويبقى علالة العويتي صاحب أطول فترة على رأس الجمعية (17 سنة) ثم زهير الشاوش (7 مواسم) ومحمد صالح الشاذلي (6 مواسم) والناصر الكتاري (4 مواسم) وعلي البنزرتي (3 مواسم) والهادي البنزرتي (3 مواسم) وجوزيف كلفاطي (3 مواسم) وجورج رمبي (موسمان) وريني فينالي (مومسمان) ومحمّد الماي (موسمان) والمنصف السخيري (موسمان) وصلاح الدين فرشيو (موسمان) وكل من بيتاش ومحمد صالح الصيّادي والدكتور رينو وسالم بشير ومحمود شاوش وعبد الوهاب عبد الله وعبد القادر عقير والحبيب علاّق (لموسم واحد).
لاعبون أفذاذ في البال
لعب في صفوف فريق كرة القدم للاتحاد
لاعبون أفذاذ بقوا في الذاكرة ونذكر منهم:
الهادي نويرة وبنعيسى المهدوي وفرج الهمّامي ومحسن ومنصف طبقة وزوبا وماووش وزرقان وعجاص وقلازانوف ورضا الماي والنوري بسباس ـ والهادي المرشاوي ومحفوظ البنزرتي وعامر حيزم والنوري حليلة ـ وفرج شاوش ـ والناصر نوّار ومختار بن ناصف وعثمان قلالة ـ وخالد الزرافي وبوراوي الجمّالي والحبيب وشكري بوزقرو وصالح قديش ـ ولطفي رحيم ومحمد صالح محلّة وحبيب البحوري وجلال المغربي وعدنان العجيلي ومحمد وعبد القادر بوزقرو ورضا وحبيب الجزيري ـ ورضا وكمال ونبيل الكلبوسي وخميس وأحمد وعامر شقير ـ والناصر والمنصف مرزوق وعلي وشكري قلالة والمنصف الغندري ـ ورضا بشير ـ علي سكمة وحمادي مكادة ـ وفاضل غديرة ـ والمازري غديرة وسعيد ومحرز الطرابلسي والناصر الذهبي.
بعث فريق لكرة السلة
بالتنسيق مع مبعوثي جامعة كرة السلة برهان الرايس ومصطفى الورشقاني بعث الاتحاد المنستيري فرع كرة السلة تولى تأطيره الطاهر ضو (لاعب سابق في الزيتونة الرياضية) وهو يضم مجموعة من الشبان نذكر منهم صلاح وكمال الديماسي وعمارة حرز الله واحمد الجمالي والحبيب السوسي وعبد الحميد سلامة ومحمد فريح وعامر لعويتي والهادي الزواوي والهادي سعيدان ومحمد العجيمي. البداية كانت عام 1958 بملعب غدير الفول، وفي سنة 1980 اهتم الدكتور محمد الماي بالفرع كرئيس للجمعية واعاد هيكلته فكان الصعود الى القسم الوطني لاول مرة سنة 1988 الى ان افتك الاضواء وتحصل على الكؤوس والبطولات منذ اواخر التسعينات.
وقد اقترنت كرة السلة في المنستير بمجموعة من المسيرين نذكر منهم توفيق البنزرتي ومحمد الزوالي والناصر بوزقندة وصالح بوزقرو وعامر عون ومحمود عباس وكمال بوزقرو ومحمد حرز الله وكمال الشيني وفرج عبد الجليل والناصر بشير واحمد بوزيد وحمادي البحوري.
وقد تألق في كرة السلة عدد كبير من اللاعبين طيلة نصف قرن نذكر منهم عبد الرزاق شقير ـ وعبد السلام قدور ـ والمختار بشير وفتحي هنية وعبد الكريم بتبوت وفرج الصيد ـ وحمادي لعويتي والمنصف السخيري وشكري الجريبي وفتحي الصوابني وشكري بن يدر وصلاح الفرشيشي وباديس بوزقرو وريم بن رجب وتوفيق بوزقندة وناجي البرقاوي ورضا العجمي وهشام ونور الدين عاشور ومحمد منصور ومنصف الجزيري الى جانب ابطال تونس في الموسم المنقضي (2004ـ2005): حبيب الواعر ـ حسني سعيد ـ وليد زريدة ـ ماهر خنفير ـ وليد بوسلامة ـ سالم عرعود ـ قيس البدوي ـ عمر بوزقرو ـ ماهر عاشور ـ اديب دخيل ـ رمزي الجدي ـ المازري بوسلامة ـ انور الزين ـ زياد جعفر ـ فؤاد الستيتي بقيادة المدربين جيمس برانيسلاف والمنصف الجزيري.
كرة اليد
انطلقت هذه اللعبة في المنستير سنة 1960 عن طريق علي بسباس ومحسن الشريف وعامر المرموش والناصر السويح وفوزي مرزوق وسالم وعلي الصيادي ومحمود زهرة وصالح السخيري ورياض البطنيني والمنجي بشير ومنذر قبوج وفرج التومي وعامر القريشي ومحسن طبقة ونبيل وفؤاد شرنين وحمادي وناس وفرج العويتي ومحمد بشير وهي مجموعة نجحت في الصعود الى القسم الوطني سنة 1983 والبقاء به مدة عشر سنوات قبل تجميد نشاط فريق الاكابر منذ 1999 والاقتصار على تكوين الشبان في الاصناف الصغرى.
الكرة الطائرة
تم بعث فرع الكرة الطائرة في موسم (1958ـ1959) بقيادة المدرب احمد الشايب وتكوين مجموعة من اللاعبين نذكر منهم: الصديق الكتاري وحمادي خذر. وقد تواصل نشاط الفرع بصفة محتشمة بالرغم من مجهودات فتحي السخيري ولطفي جعفورة وفوزي بوزقندة وكمال الحلارة.
وقد برز بعض اللاعبين نذكر منهم الهذيلي قدور وبسباس وبلحاج يوسف وتاج وغيرهم الى ان تم حذف الفرع بكامله لاسباب مادية بعد ان كان قاب قوسين او ادنى من تحقيق الصعود الى القسم القومي في 1999.
كرة المضرب
من الرياضات الاولى في المنستير نجد كرة المضرب التي بعثت سنة 1929 عن طريق دكتورة روسية «مونسيراف» ثم احياها من جديد السيد المنجي الجمالي رفقة مجموعة من المسيرين نذكر منهم:
رفيعة مزالي وكمال بسباس ومنجي طنبورة واصبح نادي المنستير مزودا هاما للمنتجات الوطنية بعد حصوله على العديد من الكؤوس والميداليات وافرز العديد من الابطال: نادية الكيلاني وايناس المزوغي.
وقد تم تجديد الهيئة المديرة لنادي التنس بالمنستير مؤخرا برئاسة نجيب سلامة.
الكرة الحديدية
وجدت هذه اللعبة في المنستير في الثلاثينات عن طريق الفرنسي جان قات ثم تم احياؤها في 1990 بنادي مختص يترأسه زهير الشاوش وبعث رابطة في المنستير يترأسها احمد الشايب مما زاد في انتشار هذه الرياضة في الوسط والساحل وتألق العديد من الشبان والشابات القادرين على تعزيز المنتخبات الوطنية نذكر منهم ياسين الشك بالخصوص.
السباحة
رغم تواجد مدينة المنستير على ضفاف البحر فان السياحة انتظرت سنة 1985 لتمارس في اطار فرع مختص ترأسه المنصف الديماسي.
وأشرف عليه فنيا شكيب بالريانة وفتحي الركباني وحبيب الواد وعزالدين محجوب ثمّ تمّ فصله عن الإتحاد المنستيري سنة 1989 واحداث نادي السباحة بالمنستير ترأسه الناصر الكتاري فتطوّر نشاطه بفريق لكرة الماء وفريق للسباحة الإيقاعية الذي يعتبر ثاني فريق في افريقيا والوطن العربي ثم فريق للسباحة بمختلف اختصاصاتها ذكورا واناثا وأفرز العديد من الأبطال نذكر منهم عزيز ومهدي غديرة وسنية حليلة وابتسام تريمش وخلود وابراهيم شقير.
ألعاب القوى
في اواخر الستينات تولى الرياضي صالح الحيزم بعث فرع لألعاب القوى بمختلف اختصاصاته وقد تألق منه العديد من الابطال نذكر منهم: راضية بوزقرو في الوثب الطويل، وليلى شرنين في رمي الكرة الحديدية وحلمي بوسلامة في القفز بالعصا ومنير بديرة في رمي الصحن ومحبوبة المرشاوي وعمر الغماجي في سباقات السرعة.
الجمباز
رياضة الجمباز انطلقت في 1959 بالإتحاد المنستيري تحت اشراف المدرب صالح العويتي وقد برز بعض الجمبازيين على غرار علي يونس ولطفي العويشي. لكن في التسعينات تم بعث نادي فنون المصارعة برئاسة الناصر مخلوف لاحياء رياضة الجمباز وبعض الرياضات الفردية الأخرى ومزيد العناية بها تماشيا مع سياسة التخصص الرياضي.
رفع الأثقال
يعود بعث رياضة رفع الأثقال الى عام 1968 في الإتحاد المنستيري عن طريق حمودة الزيدي الذي نجح في تكوين العديد من الأبطال نذكر منهم حبيب الحيزم ومحمد قلالة ومحمد الزرافي وفتحي الشاوش واحرزوا العديد من الميداليات والألقاب الوطنية، الى ان تمّ تجميد الفرع

مرحبا باحباء الاتحاد الرياضي المنستيري
أولا أطلب من كافة أحباء الإتحاد الإلتفاف حول هذه الصحيفة بحيث وضع جميع المعلومات على الإتحاد
ثانيا الرجاء التأكد من المعلومات قبل وضعها
ياhamadi1233 فريقنا كبير و لازموا صحيفة باهية

[center]Officiel Recrutement: Maher Hannechi
Maher Hannechi, né le 31-08-1984, 1,75 m pour 61 kg, est issu du centre de formation du J.S.Metouia, il a joué 3 saisons en équipe seniors avec Kalaa Sport dans le poste de milieu de terrain. Maher a opté pour un contrat de 5 ans avec l'Union Sportive Monastirienne.

الرياضة الاتحاد المنستيري
طارق سالم ينضم إلى المجموعة وماهر الحناشي خامس المنتدبين
اختتم طارق سالم مرحلة التاهيل البدني التي خضع لها منذ امضائه لعقد التحاقه بالاتحاد المنستيري تحت اشراف المعد البدني ناجي عاشور وقد انضم الى المجموعة المشاركة في المرحلة قبل الاخيرة من التحضيرات وتزامن انضمامه مع التحاق ايمن العياري بزملائه اثر تعافيه من الاصابة
التي كان يشكو منها ولم يبق في صفوف المتغيبين من العناصر المنتظر التعويل عليهم عند انطلاقة البطولة سوى نزار بوقراعة الذي لم يسترجع بعد مؤهلاته الصحية.
الحناشي يقنع الاطار الفني
تلقت ادارة الاتحاد الضوء الاخضر من الاطار الفني لاتمام الاجراءات الادارية الخاصة بالنتداب لاعب الوسط الهجومي ماهر الحناشي بعد ان تبين بانه في متناوله تقديم الاضافة اثر الاختبار المطول الذي خضع له سواء في تربص عين دراهم او في المحطة التحضيرية قبل الاخيرة المتواصلة حاليا في المنستير وقد امضى عقدا بعد حصول الاتفاق المادي لمدة 5 سنوات علما بانه قد لعب لمدة ثلاثة مواسم لفائدة القلعة الرياضية وبذلك يمكن اعتباره خامس المنتدبين في فريق المنستير ولم يبق على مستوى اتمام الاجراءات سوى اللاّعب محمد بن سالم القادم من نسر طبلبة.
مباراة اختبارية و تقييمية
اللقاء الودي الذي سيجريه الفريق بعد غد امام النادي الصفاقسي في ملعب الطيب المهيري بصفاقس سيكون لقاء اختباريا على مستوى التكامل والانسجام مع المجموعة بالنسبة للعناصر المنتدبة مع اساسيي الفريق للموسم الماضي وايضا تقييميا للمراحل التي قطعت في برنامج التحضيرات والوقوف على الايجابيات وبالاساس السلبيات من اجل العمل على تداركها في المحطة الاعدادية الاخيرة لضربة البداية للموسم الجديد و المدرب لطفي رحيم يعول كثيرا على هذا اللقاء الاخير من جانبه التقييمي.
حمادي غفير يعود لكرة السلة
حمادي عقير بعد اعتذاره عن قبول مهمة امانة المال عاد الى الرياضة التي تستجيب الى ميولاته من خلال قبوله لمهمة نائب لرئيس الجمعية مكلف بكرة السلة في حين اسندت رئاسة الفرع لايهاب خياش الذي لا يعتبر بعيدا عن هذه الرياضة بحكم انه قد انتمى الى فريق الشبان امام مهمة رئاسة فرع الاصناف الصغرى فقد عادت لفوزي نابي ويامل الانصار ان يشهد هذا الفرع النقلة الايجابية التي من شانها ان تعيد هذه الرياضة الى المكانة التي هي بها جديرة.
[size=12]المنصف جقيريم


Admin
Admin

المساهمات : 169
تاريخ التسجيل : 29/07/2008
العمر : 29

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://halimest.7olm.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى