شكيب لشخم تحدث

اذهب الى الأسفل

شكيب لشخم تحدث

مُساهمة  Admin في الجمعة أغسطس 01, 2008 6:20 pm


شكيب لشخم: هذه حقيقة حادث المرور والشقة المفروشة والليالي الحمراء
هو من بين اللاعبين الذين صنّفوا ضمن قائمة المشاكسين وعشق السهر والسمر... لاعب أثيرت حوله أكثر من ضجة حتى أنه أصبح في فترة ما حديث القاصي والداني في الترجي وخارجه بحجة تعدّد مغامراته هنا وهناك... حيكت حوله عديد الحكايات والاشكالات التي عجّلت بفشل تجربته مع الترجي حتى قبل أن تبدأ... تكهن له العديد بمستقبل كروي زاهر وبنجومية أكثر من منتظرة، لكن ذلك لم يحدث.
المقصود بهذا هو المهاجم السابق لقوافل قفصة والحالي للترجي شكيب لشخم في حوار صريح تحدث فيه عن الحظ والاصابات وأصدقاء السوء والمغامرات كما تحدث أيضا عن الترجي والنجم والافريقي وطارق ذياب وماهر الكنزاري ونبيل معلول...

* المصور: شكيب لشخم خارج الترجي بعد تجربة أقل من سنتين... ما الحكاية؟
ـ شكيب: ليس في الامر سر وكل ما في الامر أنني أحسست بعدم قدرتي على اللعب في الترجي ولم يعد لديّ ما أضيفه، لهذا فضلت تغيير الاجواء مراعاة لمصلحتي ومصلحة الفريق في الآن ذاته واقترحت على مسؤولي الترجي منحي فرصة الالتحاق بفريق آخر على سبيل الاعارة وقد تلقيت منهم وعدا صريحا بإمكانية تسريحي...

* المصور: وهل صحيح ما سمعناه حول رغبتك في العودة الى قوافل قفصة؟
ـ شكيب: كما أشرت فإن الامور لم تأخذ بعد منحى رسميا، ذلك أن المسألة مازالت في طور الدراسة، لكن مع هذا أؤكد أنني تلقيت مقترحا من فريقي الأم القوافل للعودة اليه وسأكون جد مسرور بذلك، لكن الامر يبقى في النهاية لدى مسؤولي الترجي وأنا مازلت على ذمة الفريق لمدة موسمين آخرين.

* المصور: تحدثت منذ قليل عن طلب منحك فرصة جديدة لتغيير الاجواء، لكنها ليست الفرصة الاولى التي طلبتها؟
ـ شكيب: ماذا تقصد...؟!

* المصور: أي أنك تماديت في طلب فرص التدارك والاعتذارات التي فاقت عدد المباريات التي خضتها مع الفريق؟
ـ شكيب: (بشيء من الانفعال)... على كل حال، يبدو أنك تلمّح الى أمر بات مملاّ بالنسبة إليّ، بل إنه بلغ درجة «محترمة» من السخافة ولم يعد من اللائق تداوله...

* المصور: (قاطعناه): لكنها الحقيقة والعامل الرئيسي الذي أحالك على التقاعد المبكر؟
ـ شكيب: عن أي حقيقة تتحدث بل أسأل من أقرّ بهذه الحقيقة ومن يملك حق إدانتي أو تبرئة ساحتي...!!

* المصور: (قاطعناه) لنتحدث بأكثر وضوح... هل تنكر أن تجربتك مع الترجي كانت أفرغ من فؤاد أم موسى، بل غنية بالفضائح والمغامرات؟
ـ شكيب: أنا لا أنكر أن تجربتي مع الترجي كانت فاشلة، لكن هل سألتم أنفسكم والاصح هل تساءل فلاسفة التنظير عن سبب فشلي؟!... الاكيد لا لأنهم لو شغلوا عقولهم قليلا في الاتجاه السليم لعرفوا أن الامر قد يكون منطقيا وطبيعيا لأي لاعب في مثل وضعيتي...

* المصور: وهل لك أن تطالعنا عن السبب؟
ـ شكيب: ربما لأنني وجدت صعوبة في التأقلم مع الاجواء الترجية أو لأنني لم أكن محظوظا وتعاقدت مع الاصابات لفترة طويلة...

* المصور: وماذا أيضا؟
ـ شكيب: وربما أيضا لسوء التأطير أو المحيط الذي تواجدت فيه...!!

* المصور: تقصد الترجي طبعا؟
ـ شكيب: يبدو أنك تبحث عن الاستفزازات أو ربما عن عنوان مثير يتصدر الحوار... ما أقصده هو أنني انحرفت في دوامة من العلاقات والصداقات التي قادتني الى الهاوية.

* المصور: إذا أنت تعترف بأنك انحرفت؟
ـ شكيب: ليس بالمعنى الذي أصر العديد على ترويجه، لكن كل إنسان معرّض للوقوع في الخطإ، وأنا أخطأت، لكن هذا لا يعني أنه يجب «إعدامي» حتى أكون عبرة لغيري ويكون الترجي قد استفاد مني بالطريقة المطلوبة!!...

* المصور: ذكرت منذ قليل التأطير والاندماج والصداقات فماذا تقصد بالضبط؟
ـ شكيب: للاسف الشديد انجرفت في دوامة من العلاقات والصداقات التي أضرت بي كثيرا... أعترف أنني أخطأت لان صغر سني وتلقائيتي في التعامل مع محيط جديد لا أعلم عنه شيئا أوقعاني في شبه المحظور، فقد منحت ثقتي لاشخاص لا يستحقونها، كان همهم الوحيد الظهور في الاماكن العمومية مع لاعب الترجي وضمان الاستمتاع بكل شيء بما في ذلك الاكل والشرب وغيره بصفة مجانية... أخلاقي أضرت بي ودفعتني الى الانسياق وراء أصدقاء السوء في متاهات الحمد لله أنني انتبهت اليها.

* المصور: ألا تعتقد أن ذلك جاء بشيء من التأخير؟
ـ شكيب: قد يكون كذلك، لكن لا فائدة من التحسّر والبكاء على الاطلال... ربما أنه كان لا مناص من الوقوع في مثل هذه الاخطاء حتى أتعظ من عديد الاشياء وأكتسب تجربة تعدّ درسا بالنسبة إليّ. أنا لا أنفي أنني ندمت على صحبة السوء التي حوّلت حياتي الى كابوس، لكن أعتقد أنه قد حصل تأويل الامور، وفي النهاية فإن فرص التدارك مازالت قائمة أمامي وأنا في نهاية الامر لم أرتكب جرما كبيرا حتى أتحوّل الى مجرم خطير وجبت محاكمته.

* المصور: تتحدث منذ بداية الحوار وكأنك تريد القول أنك لم تقع في المحظور وأن ما قمت به أمر عادي؟
ـ شكيب: ليس كذلك، لكن أعتقد أن هناك من تكفّل بتأويل الامور، وتحولت القهوة التي يترشفها شكيب الى عكس ذلك والاصدقاء الذين يرافقهم في سهراته الى صديقات والمنزل الذي يقيم فيه الى شقة مفروشة، وهي لا تعدو أن تكون إلا سيناريوهات يروّجها بعض المعقّدين والمرضى...

* المصور: لكنها الحقيقة التي أثبتتها عديد الوقائع؟
ـ شكيب: عن أية وقائع تتحدث...؟! أنا أتحدى أيا كان بإمكانه إثبات أنني قمت بمثل هذه الامور... صحيح أنني أخطأت واعترفت بخطئي، لكن ليس الى هذا الحد... على كل حال هناك من تكفّل بالتشهير بي وإفشاء تحركاتي وقد نجح لسوء خطي في مهمته.

* المصور: تقصد في الترجي طبعا؟
ـ شكيب: للمرة الاخيرة أقول لك أن ما حدث لي لا علاقة له بالترجي وهو نتيجة علاقات خارجة عن محيط الفريق...

* المصور: وهل أن حكاية حادث المرور الذي تعرضت له صحبة جيري أدريانو هو أيضا مكيدة؟
ـ شكيب: أجل... ولست أنا من قال ذلك بل هناك معطيات رسمية أكدت صحة كلامي... كل ما في الامر أن أدريانو اتصل بي هاتفيا ذات ليلة في منتصف الليل وأعلمني أنه وقع في إشكال بسيط يتعلق بفقدانه لحافظة أوراقه وطلب مني التكفّل بتسديد أجرة «تاكسي» ففضلت الذهاب لاستقدامه بسيارتي وكان ذلك وفي طريق العودة من المرسى جدّ حادث مرور بسيط وعادي سرعان ما تحوّل الى حادث مريع بطلاه لاعبين متهوّرين بل إن العديد قالوا إننا كنا سكارى الى حد الثمالة، لكنني حرصت على الاستظهار بشهادة طبية أكدت أنني كنت في كامل وعيي ولم أكن وقتها تحت تأثير المشروبات المحرمة، لكن يبدو أن ذلك لم يكن كافيا بالنسبة الى البعض.

* المصور: وماذا عن أصداء مغامراتك «العاطفية»؟
ـ شكيب: الحديث عن هذا الموضوع أضحى مملاّ والطريقة التي تعامل بها البعض معي جعلتني أعتقد أنني الوحيد الذي وقعت في شيء من المحظور... لكن على الجميع أن يعلم ان شكيب لشخم الذي سيكتشفونه لاحقا لن يكون شبيها بالسابق... قد يحافظ على طيبة وتلقائية أهالي الجنوب، لكن لن يمنح من هنا فصاعدا الثقة لمن لا يستحقها... أتممت خطوبتي منذ أيام على فتاة أحلامي التي وجدت فيها الحضن الدافئ الذي أعادني الى صوابي وأنساني تأثير الصدمة التي تلقيتها من أشخاص كنت صاحب فضل عليهم ولن يكون هناك مجال للوقوع في أخطاء الماضي مجددا...

* المصور: لكن مع هذا فإن مغامراتك العاطفية أو ما شابه ذلك كانت سببا مباشرا في مسك مع الترجي؟
ـ شكيب: وهذا أيضا أمر ممل الى حد الضحك... سأكتفي بالقول أني أخطأت، لكن الحظ أيضا أدار لي ظهره والاصابات تعاقدت معي بشكل مستمر... لم أكن محظوظا في الترجي...

* المصور: (قاطعناه) والاصابات كانت نتيجة آلية لبعض المغامرات العاطفية وهذا ما أكده العديد أليس كذلك؟
ـ شكيب: للاسف الشديد تعرضت الى إصابات عديدة ومع المدربين الاربعة في الفريق وفي وقت كنت قادرا فيه على تحقيق الاقلاع الحقيقي... أكرر أنني لم أكن محظوظا فقد أصبت مع ديغيبيرو والبنزرتي وبالناجي وحتى مع كابرال في المناسبة الاولى حتى أن طبيب الفريق أكد وقتها للمسؤولين ان اصابتي هي نتيجة آلية لتعدد سهراتي وليالي الحمراء، واتهمت بعديد الاشياء المخجلة، لكن أسأل هل أن كل لاعبي الترجي الذين أصيبوا وقتها كانوا أيضا مثلي... أو أصيبوا لنفس السبب الذي تحدث عنه المنظّرون؟!... لا أعتقد ذلك!!

* المصور: وهل ظلمت أيضا في الواقعة الاخيرة التي جدّت ليلا بالنزل مع منتخب الطائرة؟
ـ شكيب: لن أقول أجل...!! لكن من الطبيعي أن يصبح شكيب لشخم العملة الاسهل ترويجا عند البعض... فأنا الذي أقف وراء كل الامور المحظورة التي تقع الآن في العالم وليس في الترجي فحسب... للاسف الشديد ظلت الاتهامات تلاحقني وأنا بريء... والمؤسف أكثر أنه ليس لديّ دليل لاثبات براءتي كما أنه ليس هناك دليل قاطع لادانتي... كل ما حصل أني أصبحت أدفع ضريبة أخطاءسابقة اقترفتها وكأني أصبحت مسجلا خطرا... لهذا فضلت تغيير الأجواء. مسؤولو الترجي قلقوا مني ومنحوني أكثر من فرصة، لكني اتهمت ظلما في الواقعة الأخيرة رغم أن رئيس النادي حمدي المؤدب وطارق ذياب مشكوران منحاني فرصة ذهبية للتدارك، لكن للأسف الشديد الإشاعات أطاحت بكل أمل، الثقة أضحت مفقودة فيمكن أن تفند مرة أو اثنتين لكن في المرة الثالثة تصبح حقيقة والجمهور لم يعد قادرا على الصبر أكثر وأنا أيضا كذلك، لهذا لم أجد حرجا في أن أقترح على مسؤولي الفريق تغيير الأجواء، فأنا أحترم الجميع وعلاقتي بهم طيبة ولا أريد أن أكون مصدر ازعاج لمن منحوني فرصة تقمص زي فريق مميز في حجم الترجي التونسي وقد أعود الى قوافل قفصة لأنه الأقرب الى طلبي.

* المصور: وربما تكون الوجهة القادمة النجم الساحلي أو النادي الإفريقي مثلا؟
ـ شكيب: الترجي ليس في حاجة الى أن ينتدب لاعبين من النجم الساحلي أو الإفريقي والعكس كذلك وبالتالي فإنه لن يكون هناك مجال لتسريح أي لاعب للفريقين المذكورين.

* المصور: هل هذا يعني استنقاصا من النجم والإفريقي؟
ـ شكيب: ألا يجب أن يؤخذ كلامي من زاوية التأويل، فأنا لا أقصد المس بالنجم أو الإفريقي أو غيرهما، لكن ما قلته أن التعامل بين الترجي والفريقين المذكورين مفقود تماما وحتى الذين التحقوا بالنجم أو الإفريقي التحقوا بهما بعد نهاية عقودهم ولم أسمع أن هناك مجالا للتعامل بين الثلاثي المذكور ثم إنه لن أذيع سرا إذا قلت أن طموحاتي باتت أكبر من ذي قبل وأضحيت أطمح الى الاحتراف خارج تونس وأنا قادر على ذلك، فمازال أمامي الوقت للتدارك.

* المصور: إذا عليك بنبيل معلول؟
ـ شكيب: ماذا تقصد بالضبط؟

* المصور: ما نعلمه أنه كان وراء قدومك الى الترجي وحقق لك بذلك حلمين كانا صعب المنال هما الانضمام الى الترجي وتقمص زي المنتخب ولو لمباراة وحيدة؟
ـ شكيب: من المخجل الخوض في مثل هذه المواضيع... فقد حوّلوا نبيل معلول الى سمسار وأساؤوا له وروّجوا إشاعات عديدة حول توسطه في صفقة تنقلي الى الترجي، فهل أن معلول كان أيضا وراء انضمام الشرميطي والدراجي وغيرهم الى المنتخب... من العيب إلصاق مثل هذه التهم بالأشخاص، لقد كنت جديرا وقتها بالالتحاق بالمنتخب دون الحاجة الى وساطات ولم يكن هناك من داع لترويج مثل هذه السخافات وشكيب لشخم سيعود الى المنتخب الوطني مجددا ودون نبيل معلول!

* المصور: بماذا تختم هذا الحوار؟
ـ شكيب: ما أقوله أن أي إنسان معرض للوقوع في الخطإ ومن القسوة أن يحاسب الإنسان على خطإ وقع فيه ولم يقترفه بمثل هذه الطريقة ويصبح مسجلا خطرا... أعتذر لجمهور الترجي الذي لا ألومه على تصرفاته تجاهي وأعتذر الى كل من منحني ثقته وخذلته كما أشكر كل الذين ساندوني في مهمتي سواء كانوا من الهيئة المديرة وزملائي اللاعبين وأيضا ماهر الكنزاري الذي أعتبره مكسبا هاما للترجي في مثل هذه الفترة، فهو المدرب والأخ النصوح والأقرب الى قلوب اللاعبين وأختم بأن شكيب لشخم رغب في مغادرة الترجي لكنه سيعود اليه عاجلا أم آجلا وسامح الله كل من أساء إليّ وأخطأ في حقي!!


الترجي: طوغولي وغيني في الحديقـــــــة
بعد خروج الفريق من مسابقة كأس «الكاف» وهو ما تمناه اهل القرار في الترجي بعد اللخبطة التي حدثت على مستوى التحضيرات وما افرزت من نتائج سلبية داخل المجموعة تمثلت في تعدد الاصابات وآخرها العملية الجراحية التي قام بها المحجوبي على مستوى اسفل البطن سيحدد البرازيلي كابرال الخطوط العريضة لفريقه في ما تبقى من عمل قبل انطلاق البطولة وغربلة بعض العناصر.
مجموعة جديدة
مازالت الامور على حالها بالنسبة الى الانتدابات حيث كثرت الاتصالات في عديد الاتجاهات ولكن القرار الاخير لم يؤخذ بعد وبعد قدوم الفيلق الاول من اللاعبين وفي مقدمتهم الثنائي المغربي الزكرومي ومواطنه فريديرك اكدت مصادرنا ان هيئة الترجي تمكنت من العثور على مهاجم طوغولي ومدافع يشغل خطة ليبيرو غيني الجنسية وحسب ذات المصدر فإن هذا الثنائي سيصل الى تونس في اقصى تقدير آخر الاسبوع الجاري.
أسبوع الحسم
يمكن القول ان مباراة النجم ليوم السبت اضاءت الرؤية اكثر للمدرب كابرال بشأن اللاعبين الذين سيتم الاستغناء عن خدماتهم في شكل اعارة وحسب برنامج كابرال فإن هذا الاسبوع سيكون الفرصة الاخيرة ليقوم بعملية الغربلة بصفة نهائية.
تربص داخلي
بعد راحة امس الاحد يعود الفريق الى اجواء العمل وهي المرحلة الاخيرة التي سيخصصها كابرال للعمل الفني الذي يتطلب تركيزا كبيرا لذلك فقد خير الدخول في تربص مغلق بنزل الحديقة يتراوح الى حد آخر الاسبوع سينتهي بمباراة اخيرة ودية قد تكون ضد فريق جزائري.
عاشور جاهز
من خلال دردشة جمعتنا مع لاعب الترجي الجديد طارق عاشور حول حالته الصحية ومدى تقدمه في التأهيل البدني بعد الاصابة اكد لنا انه تعافى كليا وانهى مرحلة العمل البدني بسلام وهو على أتم الاستعداد وجاهز للانضمام الى التشكيلة الاساسية.
عقد جديد
امضى المدافع العربي جابر عقدا اوليا لصالح الترجي مدته سنة كاملة قابلة للتجديد وانطلق في التمارين مع الفريق وقد اكد لنا اثر نهاية المباراة ليوم السبت انه الغى العقد الاول وعوضه بعد ثان مدته عامين بطلب من المدب وبايعاز من كابرال.
الجديد في موضوع البكري
في خضم تشبث البكري بالخروج وحق الترجي في ان يواصل اللاعب تمارينه مع الفريق في انتظار عرض محترم اكدت لنا مصادر قريبة من الترجي ان المساعي جارية من اجل تقريب وجهات النظر بين البكري وفريقه حتى تعود الامور الى نصابها وبالتالي تجنب المشاكل التي لا تنفع البكري خاصة انه مرتبط بعقد مع الفريق الى نهاية جوان 2009.


Admin
Admin

المساهمات : 169
تاريخ التسجيل : 29/07/2008
العمر : 30

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://halimest.7olm.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى