جـــولات صحفيـــة

اذهب الى الأسفل

جـــولات صحفيـــة

مُساهمة  Admin في الجمعة أغسطس 01, 2008 6:33 pm

أحمد بوشماوي وثورة في عالم الصغار</STRONG>
عندما حل أحمد بوشماوي بنزل الحديقة تهللت الأنوار في صلب العائلة الموسعة للترجي وبلغ صدى الأفراح في صلب الجماهير وخاصة داخل «عالم» الأصناف الصغرى للفريق طالما الرجل صاحب برنامج ثري يمس مستقبل النادي قدّم ليهبه وقته وأفكاره وأيضا ماله... والمال صانع المحال... بوشماوي كنائب أول للسيد حمدي المدب مسؤول مباشر عن أصناف الشبان سارع بضخ دماء جديدة في ادارته الفنية فانتدب الفرنسي جيرار وأثث ادارته بكل من نجيب مامي ورضا العياري ودعم اطاره الفني ليتواجد على حافة التماس في حصص التمارين وجل المقابلات.. لطفي الحناشي وحسان القابسي للأواسط...</STRONG>
خليل برباش وعاطف الشوقي للأصاغر «أ» طارق المكي ولطفي القادري للأصاغر «ب» سامي حبّوبي ومصطفى حناشي للأداني «أ» سليم شوشان ومصطفى الصبّوبي للأداني «ب» الألقاب تنوعت وجاءت على قدر العطاء تبدأ باللاعبين وتمر بالمدربين لتحط أثقالها على مكتب أحمد بوشماوي جعل يده مطلوقة كل الطلق ووهب «أبنائه» عشقه ودلاله وهداياه وجعل منهم خلية نحل لا تكل ولا تمل ومن يرى كل الأصناف الصغرى ترفل في أزياء رسمية للترجي خلال التمارين وأثناء المواجهات وعند التنقلات وفي انضباط وحزم وجد ولكن بيد تتحلى بلين ولطف وهذا من شيم الكبار...</STRONG>
أحمد بوشماوي من رآه في نهائي كأس الأصاغر «ب» وهو يرقص فرحا بين لاعبيه يحملون الأميرة بعد فوزهم على النجم العنيد في ملعب منوبة يتعجب لأمر رجل يهيم بالصغار بل ويستلذ انتصاراتهم ويعانقهم طويلا ولا يرد لهم طلبا ولو بحجم الملايين... وفي الغد كان أحمد بوشماوي منذ الصباح الباكر يعالج ملفات الانتدابات داخل الأصناف الصغرى وهو يستقبل يوميا مواهب جلمة وحاجب العيون ومنزل بورقيبةوالمكناسي والكاف لأنه يرى أن الترجي أحمر وأصفر ولكن في قلبه شتى الألوان،... الآن هو في استراحة المحارب ولكنه على أهبة الانطلاق نحو موسم متجدد سيكون على حال سابقه أصعب وأصعب لأن الصغار تفتحت شاهيتهم نحو الألقاب وهذه الألقاب تتطلب الكثير والكثير... وقتها «يحلها ما ينام الليل»... يا جميل.</STRONG>
مواهب تينع وأسماء تبدع</STRONG>
لما تطئ بأقدامك ميادين الحديقة «ب» لن تطول دهشتك كثيرا اذا تيقنت أنك فعلا في حضرة أحضان ناد كبير يعاند المدارس الأوروبية ويحاول أن يقترب منه شكلا ومضمونا يقود القاطرة أحمد بوشماوي خطوة خطوة لصنع مستقبل الجمعية بأسماء هي من معدن الزمرد والياقوت...</STRONG>
العربي صادق والقروي وعلي بن حمودة ومحمد بن عزور والحارس المتألق الحبيب التونسي وهبها الترجي لمنتخب الأواسط وهو يستعد لبطولتي افريقيا وكأس العالم دون أن نغفل عن زملائهم في المنتخب من انتدبهم أحمد بوشماوي على غرار حمزة التليلي ويوسف المساكني وخالد العياري... صنف الأصاغر لوحده كان صانع المستحيل لما عاد الأصاغر «ب» من بعيد وافتكوا المرتبة الأولى من كبار النوادي مضيفين البطولة الى الكأس بفضل الموهبة التي يتغنى بها أنصار الترجي المهدي زيتون على اعتبار أهدافه الحاسمة التّي صنعت الفارق في المواقف الحاسمة... </STRONG>
الى جانب حسام بن سالم ومنتصر الرزقي وأسامة العلوي والمهدي توتي وحمزة بودريقة وياسين الخنيسي... أما أصناف المدارس والأداني فهي على أهبة التميز وتأكيد حضورها في القائمات الجديدة للمدير الفني جيرار فهي تعج بالمواهب القادمة على مهل على غرار صابر الهمامي ومحمد علي ملّوق وأشرف السويح وأحمد ساسي وسامي الزوابي وهاني السوداني.. أسماء من الجيل القديم وفي مقدمتهم عبد المجيد الجلاصي وتوفيق العبيدي وفتحي الطرابلسي تسهر على أكاديميات الترجي بخبرتها وتشتغل مع اطار فني مختص من أجل رعاية البراعم. تكبر شيئا فشيئا من أجل مستقبل وضاء.</STRONG>
</STRONG>
كانت مغادرة اللاعب الدولي السّابق للترجي الرّياضي طارق ذياب حديث الجماهير الرياضيّة في بداية هذا الأسبوع والشغل الشّاغل للترجيين الذين كانوا يمنّون النفس ببقاء امبراطور الكرة التونسيّة ضمن تركيبة الهيئة المديرة نظرا إلى اقتناعهم بجدوى العمل الذي يمكن ان يقوم به لفائدة ناديه.. وهكذا فقد أثار خروجه من حديقة حسّان بلخوجة العديد من التساؤلات وخلّف جملة من الاحتمالات وفتح الأبواب على مصراعيها أمام التأويلات والإشاعات خصوصا وأنّ إعفاءه من مهامّه جاء بعد فوز الترجي بكأس تونس وفي وقت كان يستعدّ فيه مع حمدي المدّب لترتيب البيت والاعداد للموسم القادم وما يتطلّب ذلك من انتدابات وتحضيرات على جميع المستويات.
وقبل التوقّف عند التطوّرات الأخيرة التي دفعت هيئة الترجي لاصدار قرارها القاضي باعفاء طارق من مهامه في بلاغ أمضى عليه الكاتب العام للجمعية، نشير إلى أنّ هناك من نصح المدّب بعدم التعويل على اللاعب الدولي السابق منذ أن فكّر رئيس الترجي في ضمّه الى الهيئة المديرة قبل بضعة أشهر... وقد تحدّثنا آنذاك مع حمدي المدّب الذي أكّد لنا تشبّثه المطلق بطارق وبأنه لا يرى أيّ موجب للاستغناء عن خدماته، وقد كنّا نشرنا كلامه على أعمدة جريدتنا، والسؤال المطروح اليوم هو: ماذا حصل بالتحديد لينقلب حمدي المدّب 18٠ درجة ويغيّر رأيه وهو الذي كان متمسّكا الى حدّ كبير بخدمات طارق؟ هل هناك علاقة بين إقالته وبعض التصريحات التي أدلى بها في الفترة الأخيرة؟ هل لهذه الإقالة علاقة مع السّلوك الذي أتاه المسيّر المذكور اثر نهاية مباراة الدّور النهائي لكأس تونس بين النجم السّاحلي والترجي الرياضي عندما رفض مصافحة أحد المسؤولين الرسميّين (وهو خطأ فادح من غير المعقول ان يصدر عن طارق مهما كانت الأسباب).
هذه بعض التساؤلات التي طرحت في الشّارع الرياضي ورافقت خروج طارق ذياب من دائرة التسيير في فريق باب سويقة.. شخصيا اعتبر إقالة أو استقالة طارق ذياب من الترجي قرارا عاديا دون اعتبار أسبابه الحقيقّة لأنّنا تعوّدنا في بعض الأحيان على منطق الاقصاء والابعاد وغلق الأبواب أمام اللاعبين الدوليين السابقين والكفاءات الرياضيّة.. فإبعاد طارق حصل سابقا وبالتالي ليست هذه هي المرة الأولى التي يبعد فيها عن التسيير ولن تكون الأخيرة خصوصا انّ هناك من يعتقد ان أمثال طارق لا يعرفون النفاق فهم يسمّون الأشياء بأسمائها ويعبّرون عن آرائهم في الميدان الرياضي بجرأة وشجاعة لأنهم مقتنعون بأنّ حب الخير للرياضة التونسيّة واصلاح أوضاعها يمرّان حتما عبر الكلمة الحرّة الصريحة والمسؤولة، لذلك تجد أكثر من رئيس جمعيّة يتحرّج من وجود امثال طارق القادر على خطف الأضواء ووضع أصبعه على مكمن الدّاء...
وإذن إذا كان قرار الاستغناء عن طارق يعتبر نتيجة طبيعيّة لواقع الكرة في بلادنا فإنّ طريقة خروجه من الترجي كان فيها نوع من الإهانة لهذا الرّجل الذي ـ ومهما يكن من أمر ـ خدم الكرة التونسية وساهم مع عمالقة الأرجنتين في انتشارها والتعريف بها، مثلما خدم الترجي وساهم في نجاحاته وفي العديد من تتويجاته، وقد كان على هيئة فريق باب سويقة ان تتريّث قليلا ريثما يتجاوز طارق الموقف المحرج الذي وجد نفسه فيه يوم الاثنين الماضي عندما وقع جلبه الى أحد المراكز الأمنية بوسط العاصمة والاحتفاظ به لعدّة ساعات والتحقيق معه بعد أن وجهت له ـ على ما يبدو ـ تهمة محاولة ارشاء موظف عند قيامه بواجبه بعد ان لاحظ عدم صلوحيّة بطاقة التأمين لكن وفي الوقت الذي كان فيه هذا الأخير بأحد المراكز الأمنية ترسل ادارة الترجي بلاغا الى وسائل الإعلام ممضى من قبل الكاتب العام محمد كمال بوحوالة تعلن فيه انه «وقع اعفاء السيد طارق ذياب من مهامه كنائب رئيس مكلف بفرع كرة القدم».
هذا الخبر أثار دهشة الترجيين والرياضيين الذين كانوا يتابعون آخر التطورات في القضيّة التي علقت بطارق ذياب الذي تمّ اخلاء سبيله حوالي السّاعة العاشرة ليلا... وقد بدا متأثّر جدّا عندما التقى محاميه الأستاذ عماد بلخامسة الذي كان في انتظاره صحبة ابنه فهد وبعض أفراد عائلته... وتجدر الإشارة الى انّ اشاعات كثيرة تردّدت ومعها تردّدت تأويلات لا يعرف صحيحها من كاذبها، ولكن الثابت انّ خروج طارق ذياب من الترجي يعدّ خسارة لا لفريق باب سويقة فقط، انما للكرة التونسية بشكل عام نظرا الى ماضيه الكبير وتاريخه الكروي إضافة الى خبرته والمامه بشؤون الكرة ومشاكلها. ومع احترامنا لقوانين البلاد وإيماننا بالمساواة بين التونسيين نأمل ألاّ تتخذ هذه القضيّة حجما لا يخدم كرة القدم التونسيّة في افريقيا وفي العالم العربي
من يطرق عليه أن يطرق دارا كبيرة... نعم كبيرة «بالفم والملا» وبشتى المواصفات طالما هي معقل شيخ النوادي التونسية الترجي الكبير... كبير برجالاته وتاريخه ومجده وألقابه حتى أضحى قوس قزح بكل الألوان يوشّحه أغلى جمهور يشدو بأحلى الأهازيج في باب سويقة والحلفاوين ليتردد صدى الأغاني في أنحاء البلاد التونسية من شمالها الى جنوبها وهذا فخر لناد ينام في عيون عشاقه...</STRONG>
مسيرة الكبار بدأت بعد القبلاوي وديوة ومشوش ومرت بالجناح النفاثة تميم بن عبد الله والمايسترو طارق ذياب والكنزاري وبن محمود ووصلت الى بدرة والمناري والقابسي لتنتهي عند جيل جديد فرضته تقلبات موسم مرّ في بدايته متقلبا عبوسا لنعيش معه في بداية الصيف الحار سيناريو انتهى بلقب الأميرة وهذا من شيم الترجي طالما أن قدره لا يبعده عن مسرح التتويج ولو كان في أسوء حالاته.</STRONG>
فترة يوسف الزواوي ـ إن أمكن تسميتها ـ أخرجت الترجي من عنق الزجاجة ودفعت كبار الفريق إلى فتح صفحة جديدة قوامها مستقبل وضاء قواعده براعم الفريق تنتشر بين أصناف البراعم والمدارس والأداني والأصاغر والأواسط لتؤلف حلقة رائعة قدّت من سبائك الذهب والزمرد كلما مرت من ملعب الا وعادت بأبهى الانتصارات وعانقت أجمل التتويجات... اسألوا جماهير الأحمر والأصفر لتجيب سريعا عن عدد البطولات والكؤوس التي مرت من ملاعب المنزه وبنزرت ومنوبة في نهائيات ستظل ناصعة تتلألأ في سماء الحديقة تكتب بحروف من ذهب في ألبوم الترجي الكبير.</STRONG>


</STRONG></STRONG></STRONG></STRONG>

Admin
Admin

المساهمات : 169
تاريخ التسجيل : 29/07/2008
العمر : 29

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://halimest.7olm.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى